المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في منتدى كرانس مونتانا : المشاركة في الحدث تأتي لتقديم التجربة المغربية الفريدة وتقاسمها مع مختلف الفاعلين المشاركين

قالت رئيسة قطب التواصل بالتنسيقية الوطنية للتنمية البشرية السيدة هنية المراني علوي ، اليوم السبت بالداخلة، إن مشاركة المبادرة في منتدى كرانس مونتانا العالمي يعكس التزام التنسيقية للنهوض بالتعاون جنوب – جنوب.
وأضافت المراني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش مشاركة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذا الحدث ذي الصيت العالمي، أن هذه المشاركة تأتي لتقديم التجربة المغربية الفريدة وتقاسمها مع مختلف الفاعلين المشاركين في هذا المنتدى، مبرزة أن هذه العملية التنموية، التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2005 ، تساهم إلى حد كبير في محاربة الفقر والهشاشة والاقصاء الاجتماعي.
وأوضحت أن مشاركة التنسيقية في هذا المنتدى عبر رواق خاص بالأنشطة المدرة للدخل تمكن حاملي المشاريع من تنمية قدراتهم وتحسين دخلهم بالإضافة إلى مساهمتهم في التنمية الاقتصادية المحلية من خلال عرض منتوجاتهم المحلية المتنوعة والتي تهم، على الخصوص، المنتوجات الفلاحية والصناعة التقليدية، مشيرة إلى أنه منذ انطلاق المبادرة تم إطلاق أزيد من ثمانية آلاف و500 مشروع ، منها 60 في المائة بالعالم القروي.
وأبرزت المراني أن أروقة منتوجات الجمعيات والتعاونيات، التي عرفت زيارات عدد من الشخصيات والوفود الدولية والوطنية، تساعد إلى حد كبير حاملي المشاريع في التعريف وتسويق منتوجاتهم وبالتالي ضمان دخل قار يضمن لهم العيش الكريم.
وتشارك التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المنتدى ب 244 رواقا مخصصا لحاملي مشاريع الأنشطة المدرة للدخل تمثل العديد من جهات المملكة وتبرز تنوع المنتجات الشيء الذي يعكس غنى المنتجات المحلية والخبرات المغربية.
وحسب التنسيقية، فإن الأنشطة المدرة للدخل تمثل آلية ناجعة لمكافحة الفقر وتمكن من تحقيق تنمية محلية مع اندماج اقتصادي واجتماعي للمستفيدين، وخاصة المرأة والشباب، مسجلة نمو روح المقاولة لدى هاتين الفئتين.
ويضم رواق حاملي المشاريع منتوجات التعاونيات والجمعيات من قبيل الزيتون ومشتقاته والعسل والجلابة البزيوية والعرعار وصناعة الأحذية التقليدية والعسل والملابس التقليدية والتمور والكسكس والحلي التقليدية والعطور والفخار والزرابي التقليدية.
ويلتقي بالداخلة نحو 9000 مشارك بمناسبة هذه الدورة، المنظمة حول موضوع “نحو إفريقيا جديدة للقرن الواحد والعشرين … الاستقرار، التماسك والتضامن من أجل تنمية مستدامة والدور الجوهري للمغرب في إفريقيا”.
وسيشكل الأمن الغذائي والفلاحة المستدامة المحور الأساسي لهذه الدورة السنوية لمنتدى كرانس مونتانا، إذ سيتم مناقشة هذا المحور خلال ندوة من مستوى عال سيتم خلالها عرض السياسات المبتكرة التي قرر المغرب تقاسمها مع شركائه الأفارقة.
وسيتم التطرق، أيضا، إلى مواضيع من قبيل الصحة العمومية، والطاقات المتجددة، وتدبير الموارد الطبيعية، والصناعات البحرية ودور الشباب والنساء.

ماب/حدث كم

 

 

التعليقات مغلقة.