المحكمة الزجرية بالدار البيضاء: “الحكم بدرهم رمزي” لصالح وزير الشؤون الخارجية والتعاون ضد “صحيفة الناس”

أدانت المحكمة الزجرية يوم الاثنين الماضي ، مدير نشر جريدة “صحيفة الناس” من أجل جنحتي السب والقذف العلنيين، في “ملف الجنسية الفرنسية” ، لوزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، بعد شكاية تقدم بها إلى رئيس الحكومة، الذي أحالها على وزير العدل والحريات، ثم أحيلت من قبله على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالبيضاء.

وحسب جريدة “الصباح”، فان الإحالة على القضاء، تضمنت أوامر بالبحث وتقرير ما يستوجبه القانون ، حول ما تم نشره بالصفحة الأولى، من العدد 220 من جريدة “صحيفة الناس”، الصادرة يوم 23 يونيو الماضي، تحت العناوين التالية: “لماذا أدخلت فرنسا العلاقات مع الرباط النفق المسدود؟”. “صلاح الدين مزوار… مسؤولان مغربيان حاصلان على الجنسية الفرنسية”. “صلاح الدين مزوار مغربي كبير ومواطن فرنسي ـ بسيط”.

واعتبرت المحكمة، أن جنحتي السب والقذف ثابتان في حق المشتكى به ، وقضت في حقه بغرامة نافذة قدرها 10.000 درهم، لفائدة الخزينة العامة، وفي الدعوى المدنية التابعة ، الحكم عليه بأدائه للمطالب بالحق المدني صلاح الدين مزوار، تعويضا مدنيا رمزيا مبلغه درهم واحد، مع إحلال شركة “وفا بريس” محله في الداء وبنشر الحكم، على نفقة المحكوم عليه، بجرائد “الصباح” و”المساء” و”الأحداث المغربية” مع جعل صائر النشر وصائر الدعوى، على عاتق مدير النشر.

حدث كم/عن المصدر

 

التعليقات مغلقة.