نزار بركة: “تراجع مساهمة المرأة في سوق الشغل من 28 في المائة سنة 2000 إلى 25 في المائة حاليا!”

ترأس نزار بركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، يوم أمس بمقر المجلس، لقاء تواصليا حول ” المساواة والمناصفة في قلب أشغال المؤسسات الدستورية الوطنية” الذي نظم بتعاون بين أربع مؤسسات دستورية:” المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، المجلس الوطني لحقوق الإنسان، مؤسسة وسيط المملكة،والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري.

وقال رئيس المجلس “أن هذا الموضوع يكتسي أهمية بالغة سواء في مؤسساتنا ، او في باقي الهيئات، والقوى الحيوية ببلادنا، من اجل ملاءمة التشريعات والقوانين، لمحاربة الصورة النمطية في المجتمع وأماكن العمل”.

كما أكد على ان “هذا اللقاء تبين من خلاله، أن هناك العديد من الإكراهات، مرتبطة بالجانب الثقافي أساسا، والجانب المجتمعي، من حيث الإشكالية المطروحة، بخصوص دور المرأة في المجتمع ، على الصعيد الوطني، في المجال التنموي، والتمييز السلبي في سوق الشغل، والذي تراجعت فيه مساهمة المرأة ، من 28 في المائة سنة 2000 إلى 25 في المائة حاليا”

وأضاف بركة قائلا “أن المساءلة الفعلية للحقوق، ودينامية المجتمع هي تحريك النقاش العمومي، واستعراض القيم الإيجابية، لدعم الإصلاح والتماسك، يجب الإسراع نحو الانكباب على المفارقات العديدة ، لتفعيل تكافؤ الفرص ين الرجل والمرأة ، من خلال ترسيخ ثقافة المساواة، لكسب رهان التطور والتنمية المستدامة”، مؤكدا على ضرورة التنسيق والتشاور والتشارك بين جميع المؤسسات ، بكيفية مستمرة لتقييم الوضعية.

أما إدريس الأزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، فقد أبدى رأيه “في سلسلة الاحتفالات باليوم العالمي للمرأة ، والتي احتقلت بها كل من وزارة الخارجية، ووزارة الأسرة والتضامن، وغيرها من المؤسسات الرسمية، هي بذاتها محطة أساسية للمسار المغربي في الإصلاح، مؤكدا على أن شعار المناصفة هو مسؤولية مشتركة لكل المغاربة”، مبرزا بأن “حدة النقاش الذي يعرفه المغرب، والذي لا يمكن تجاهله ، منه قانون العاملات بالمنازل، ومناهضة العنف ضد النساء ، وضرورة إصلاح الترسانة القانونية المتعلقة بالاجهاض!،” يعد ضرورة ملحة لتحقيقها، في مغرب ينصت للجميع .

بلعسري

التعليقات مغلقة.