“يحكى عن غذاء سعيد”: اي شيئ متوفر .. ماعندي مانع ! “انا رجل سلس ومتعاون مثل مبعوثين الامين العام للامم المتحدة ..!”

بقلم د.محسن الصفار : دخل  سعيد الى البيت منهكا من عمله ويكاد يجر رجليه جرا من الارهاق وما ان دخل البيت حتى جلس على الاريكة , جائت زوجته مرحبة به وسألته عن طعام الغداء وماذا يحب ان يتناول فرد سعيد باقتضاب :

– لايفرق معي  اي شيئ موجود في البيت نعمة من الله

سالته زوجته

– الحمد لدينا اشياء كثيرة في الثلاجة وبفضل المايكرويف سيكون الطعام جاهزا اسرع من تدخل القوات الامريكية في المنطقة .

نظر سعيد اليها وقال :

– بلا سياسة ما عندى خلق قلت اي شيئ يعني اي شيئ

ردت زوجته :

– تحب تأكل رز مع المرق ؟

قال سعيد :

– لا لا الرز كبر كرشي وصار مثل الترسانة النووية ما احد يعرف كيف يتخلص منها مع ان الكل يطالب بتقليصها

ردت الزوجة

– طيب بلا رز ما رأيك اشوي لك دجاجة ؟

رد سعيد

– خلينا بعيد عن الدجاج الواحد صار يوصوص مثل المسؤولين عندما يتحدثون عن الغلاء

قالت الزوجة :

– طيب كبسة ؟

رد سعيد

– لا عمي احنا بلا كبسة صرنا امة مكبوسة مو ناقصين كبس ودعس

قالت الزوجة

– طيب كبة ؟

رد سعيد :

– لا دخيلك الكبة فيها عجن ودق وهرس بتخلي الواحد يتذكر مدن سوريا والعراق وفلسطين اللي صارت مثل الكبة في الجرن .

ردت الزوجة وقد بدأت تتذمر

– امري لله بلاها الكبة تريد جبن وخبز ؟

قال سعيد مستنكرا :

– جبن وخبز ؟ ليش ؟ هل ساتغدى افطارا ؟ ليش كل شي صار بالمقلوب في العالم العربي حتى الوجبات ؟

قالت الزوجة وقد احمر وجهها غضبا :

– تريد فلافل ؟

قال سعيد :

– لا لا هذي فيها خلاف على التسمية ناس تسميها فلافل وناس تسميها طعمية احنا مو ناقصين خلافات عربية عربية فخلينا بعيد عن الفلافل  احسن الله يرضى عنك .

جن جنون الزوجة وقالت :

– ولك جننتني خلصني ماذا تريد ان تتغدى ؟

رد سعيد ببرود :

– مثل ما قلت لك اي شيئ متوفر في البيت ماعندي مانع انا رجل سلس ومتعاون مثل مبعوثين الامين العام للامم المتحدة الى المنطقة العربية .

وكل وجبة وانتم بخير

 

ـ لكاريكاتير من اختيار “الموقع”

 

التعليقات مغلقة.