(على اثر تداعيات زيارة “افتاتي” لمناطق الحدود المغربية الجزائرية) ! عبد الاله ابن كيران: “افتاتي شي نهار غادي ايجيبها فراسوا !”

على غرار تداعيات الزيارة التي قام بها عبد العزيز افتاتي، “مشاغب حزب المصباح”، الى منطقة الحدود مع الجزائر، وما نتج عنها من تحقيقات في الامر، اضافة الى جرده من جميع المسؤوليات، التي كان يتولاها داخل حزب العدالة والتنمية، وما تتم تداوله من اتصالات مع رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران، من جهات عليا في الموضوع، اضافة الى تعليمات صدرت عن المفتش العام للقوات المسلحة الملكية ، الجنرال كور دارمي بوشعيب عروب، اسفرت عن توقيف كولونيلا، وقبطان ، والاستماع الى احد الضباط في انتظار تقديمهم الى المجلس التاديبي، الذي سيقرر ما اذا كان الامر يتطلب الاحالة على المحكمة العسكرية بتهمة مخالفة الضوابط العسكرية ، ام!..، موازاة مع قرارات اخرى ، اصرها المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، بوشعيب عروب، لعناصر القوات المسلحة الملكية، بالجهة الشرقية، الى منع أي كان، من الاقتراب من الحدود ، او المناطق العسكرية الحساسة، كما هو معمول به في مراكز المراقبة على مستوى جميع المناطق الحدودية للمغرب .

وفي انتظار “التحقيق” مع افتاتي، من طرف هيئة التحكيم التابعة لحزب ابن كيران، لاتخاذ القرار المناسب في حقه، بعدما تم الاجماع داخل قيادة الحزب، بان ما قام به افتاتي “عمل غير مسؤول وينتهك مبادئ الحزب وتوجهاته العامة”، حيث سبق للامين العام للحزب عبد الاله ابن كيران، ان قال ذات مرة في حق افتاتي: “افتاتي شي نهار غادي ايجيبها فراسوا” يظل الجواب معلقا الى حين !.

 

التعليقات مغلقة.