“جامعة القرويين” تحت الرعاية السامية لجلالة الملك وتخضع لوصاية الدولة التي يمارسها وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية

نشرت الجريدة الرسمية التي صدرت يوم الجمعة 26 يونيو 2015 ، ظهيرا ملكيا يتعلق باعادة تنظيم جامعة القرويين وتحديد مهام وقائمة المؤسسات التابعة لها ، وكيفيات سيرها ونظام الدراسة والتكوين بها.

وأكد الظهير “أن جامعة القرويين توضع تحت الرعاية السامية للملك، وتخضع لوصاية الدولة ، التي يمارسها وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية، وهو ما يعني خروجها من قائمة الجامعات ، العادية التابعة لوزارة التعليم العالي.

وسيتم تدبير شؤون جامعة القرويين حسب النظام الجديد، مجلس يترأسه وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية، ويتكون من رئيس والأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، ومدير التعليم التعليم العتيق بوزارة الاوقاف، ومدير جامع القرويين للتعليم النهائي العتيق، ومديرالمدرسة القرآنية التابعة لمسجد الحسن الثاني، إضافة إلى أربعة علماء مغاربة، وممثلين عن الأساتذة والطلبة.

كما ستصبح جامعة القرويين، طبقا للظهير المنشور، من ضمن المؤسسات والمعاهد التي تضم: دار الحديث الحسنية، معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية، معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين، المعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب، معهد الفكر والحضارة الاسلامية بالدار البيضاء، إضافة إلى جامع القرويين للتعليم النهائي العتيق بفاس.

وحدد الظهير المهام الجديدة للجامعة، في تكوين علماء، وباحثين متخصصين ، في مجال الدراسات القرآنية، والعلوم الشرعية ، والدراسات العليا المعمقة، وتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، وتأهيلهم تأهيلا معمقا، إضافة إلى إعداد برنامج خاص للتكوين والتأهيل والتكوين المستمر في مجال التأطير الديني.

 

 

التعليقات مغلقة.