ضبط طرد جديد مثير للشبهات مرسل إلى شبكة "سي إن إن" - حدث كم
أخبار عاجلة

ضبط طرد جديد مثير للشبهات مرسل إلى شبكة “سي إن إن”

أعلن رئيس “سي إن أن” جيف زوكر ضبط طرد جديد مثير للشبهات مرسل الى الشبكة الإخبارية، اليوم الاثنين، في مكتب بريد بولاية اتلانتا.

وفي حال ثبت وجود متفجرات فيه، فسيكون بذلك الطرد المفخخ الـ15 الذي يتم إرساله إلى شخصيات بارزة من الحزب الديموقراطي ومنتقدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والثالث لـ”سي إن إن”.

ويشتبه بإرسال أحد أنصار ترامب في فلوريدا هذه الطرود المفخخة.

وقال زوكر في بيان “تم هذا الصباح ضبط طرد آخر مثير للشبهات مرسل إلى (سي إن إن) في مكتب بريد في اتلانتا”.

وأكد في رسالة موجهة للموظفين نشرها كذلك على “تويتر” “لا وجود لخطر وشيك على مركز (سي إن إن)”.

ومنذ الأربعاء الماضي، تم فحص جميع الرسائل والطرود البريدية المرسلة إلى “سي إن إن” في موقع خارج مقر الشبكة، بحسب زوكر الذي أوضح أنه “لذا، ما كان ليتم إيصال هذا الطرد مباشرة إلى مركز (سي إن إن) حتى ولو لم يتم اعتراضه قبل”.

وسيتم الاثنين توجيه اتهامات لسيزار سايوك (56 عاما) الذي تم اعتقاله الجمعة بإرسال 13 قنبلة يدوية الصنع، بينما حذرت السلطات من وجود مزيد من العبوات المفخخة في طريقها إلى الجهات المستهدفة.

وتم التعريف عن سايوك على أنه شخص مناصر بشدة لترامب حيث أفاد معارفه أنه يحمل أفكارا متشددة ويعيش في حافلة صغيرة مغطاة بملصقات مؤيدة لترامب ومناهضة لليبرالية.

ومن بين الشخصيات التي استهدفتها الطرود المفخخة الرئيس السابق باراك أوباما ومنافسة ترامب الديموقراطية في انتخابات 2016 الرئاسية هيلاري كلينتون.

واستهدفت الطرود كذلك نائب الرئيس السابق جو بايدن والملياردير جورج سوروس ومدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق جون برينان والمدير السابق للاستخبارات الوطنية جميس كلابر ووزير العدل السابق ايريك هولدر والعضو في الكونغرس ماكسين ووترز وعضوي مجلس الشيوخ كوري بوكر وكامالا هاريس، إضافة إلى الملياردير توم ستيير.

ح/م

عن ع أ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“رويترز”: سلطات جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيراني “غرايس 1”

أعلنت سلطات جبل طارق اليوم الجمعة، تمديد احتجاز ناقلة النفط الإيراني “غرايس 1” حتى 15...

لو ترغبون في التوصل بكل مستجدات الموقع
عبر بريدكم الإلكتروني يمكنكم الاشتراك في نشرتنا

لقد اشتركت في النشرة الإخبارية بنجاح

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

حدث كم will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.